السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الخميس، 29 سبتمبر، 2016

كشكول ١٤٤٧: ما لا تلبسه النساء في الإحرام



ما لا تلبسه النساء في الإحرام
للنساء في الإحرام أَنْ يَلْبَسْنَ مَا شِئْنَ مِنْ أَنْوَاعِ الثِّيَابِ، إِلَّا أَنَّهُنَّ لَا يَجُوزُ لَهُنَّ أَنْ يَنْتَقِبْنَ، وَلَا أَنْ يَلْبَسْنَ الْقُفَّازَيْنِ، لِأَنَّ إِحْرَامَ الْمَرْأَةِ فِي وَجْهِهَا وَكَفَّيْهَا.

وفي حديث ابن عمر -رضي الله عنه- عند البخاري قَالَ: قَامَ رَجُلٌ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَاذَا تَأْمُرُنَا أَنْ نَلْبَسَ مِنَ الثِّيَابِ. . . الْحَدِيثَ، وَفِيهِ : وَلَا تَنْتَقِبُ الْمَرْأَةُ الْمُحْرِمَةُ، وَلَا تَلْبَسُ الْقُفَّازَيْنِ".
وَفِي لَفْظٍ عَنِد أبي داود : "الْمُحْرِمَةُ لَا تَنْتَقِبُ وَلَا تَلْبَسُ الْقُفَّازَيْنِ".
وتشترك النساء مع الرجال في تجنب مَا مَسَّهُ الْوَرْسُ، وَالزَّعْفَرَانُ مِنَ الثِّيَابِ وَلْيَلْبَسْنَ بَعْدَ ذَلِكَ مَا أَحْبَبْنَ مِنْ أَنْوَاعِ الثِّيَابِ مِنْ خَزٍّ أَوْ حَرِيرٍ، أَوْ حُلِيًّا، أَوْ سَرَاوِيلَ، أَوْ قَمِيصًا، أَوْ خُفًّا.
ولو عملت المرأة حجابها أو جلبابها بمطاط ووضعته على رأسها، لا يضر إحرامها بشيء.
وبعض النساء يخطن الطرحة مع العباءة بحيث يسدلنها على هذه الصفة عند مرور الرجال، وهذا لا يخالف إحرام النساء، إن شاء الله.
والنقاب المراد منه كل ما خيط على قدر الوجه، فيشمل البرقع، والنصيف، واللف على الوجه، واللثمة، والغطوة، سواء التي تربط وتعقد او التي بمطاط كلها تمنع منها المحرمة؛ لأنها على قدر الوجه، بخلاف السدل. وهو ما يكون بطرف الحجاب نفسه، أو قطعة قماش تسدل من أعلى الرأس، ولا تكون معقودة أو مثبتة بنحو ما ذكر في الغطوة.
ورأيت بعض النساء يضعن على وجوههن الكممات، وهي في حكم النصيف؛ لأنها مصنوعة على قدر الوجه، فلا يجوز للمحرمة وضعها.
ورأيت نساء يلبسن القفازات، وهذا لا يجوز، ولكن يجوز أن تطيل أكمام قميصها فتغطي كف يدها إذا شاءت.