السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الثلاثاء، 30 أغسطس، 2016

سؤال وجواب ٣٥٤: يوجد شخص يتهرب ضريبياً في تحويل النقود من بلد الى آخر لقاء أجر معلوم


سؤال :
في ألمانيا يوجد شخص يتهرب ضريبياً في تحويل النقود من بلد الى آخر لقاء أجر معلوم ومن المعلوم شرعا أن المسلمين على شروطهم كما أمرنا نبينا صلى الله عليه وسلم . وشرط الدولة الألمانية عدم التهرب من الضرائب. 
بناء على ما سبق هل يجوز للمضطر ممن له عيال داخل سوريا التعامل مع هذا الشخص لتحويل النقود إلى عياله؟ 
علماً أن التحويل الى المناطق المختلفة في سوريا أمر لا يمكن إلا عن طريق مثل هذه الأشخاص لأنه في كثير من المناطق لا يوجد مكاتب رسمية للصرافة؟ 

وهل يجوز التحويل عن طريق هذا الشخص سواء كان زكاة فطر أو أي نوع من الصدقات الى سوريا ؟
وهل يجوز لغير المضطر إرسال المال عن طريق هذا الشخص ؟
وسمعت ان طريقة التحويل هي ان يعطى شخص مال وهذا الشخص يكلف شخص اخر في سوريا من معارفه ليسلم المال لأهل الذي اراد ان يرسل بالليرة السورية وفي المانيا يتعاملون باليورو

الجواب :
إذا كنت أنت المقيم داخل المانيا ملتزم بشرط الإقامة هذا، وأعطيت مبلغا ليتحول داخل سوريا، وهو يتصرف بالصورة التي ذكرت، فلا شيء عليك، والإثم عليه هو في تصرفه، فأنت توصل المال لأهلك عن طريقه، وهو الذي يتحمل مسؤولية ما ارتكبه، وأنت لا شيء عليك ما دمت تلتزم بشرط الإقامة المذكور، والله اعلم.