السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الثلاثاء، 30 أغسطس، 2016

كشكول ١٤٢٤: مقطع من محاضرتي آداب طالب العلم


مقطع من محاضرتي آداب طالب العلم
نقله الاخ احمد حسن جزاه الله خيرا.
أداب طالب العلم ؟
تعريف كلمة أداب ما هو الأدب؟
الأدب في اللغة: مادة الهمزة والدال والباء ، أدب ، يأدب ، أدبا ، أي: دعا ، فالأدب في اللغة هو: الدعوة ، ومنه سمي الطعام الذي يدعى إليه الناس (مأدبة).
والأدب في العرف = في عرف أهل اللغة: سمي الأدب على الخصلة والشيمة التي يستحسنها الناس وترتضيها عقولهم.
فلما جاء الشرع كان معنى الأدب هو: الخصلة التي أمر بها الشرع ، سواء كان أمر استحباب أم أمر وجوب مما ينبغي للإنسان أن يتأدب به.
وبهذا التعريف تعلمون أن ما يشيع عند بعض الناس أن الأدب هو فقط في الأمور المستحسنة المستحبة فقط هذا خطأ ، فإن الأدب في الشرع يشمل كل ما أمر به سواء على الاستحباب أو على الوجوب ، ولذلك هناك أداب قد يحكم بكفر مخالفها ، كالأدب مع الله - سبحانه وتعالى - ، كالأدب مع النبي - صلى الله عليه وسلم - ، كالأدب مع المصحف ، فمن الأمور المكفرة عند العلماء: الاستهانة بالقرآن ، وقذفه ، ورفسه بالرجل ، فإن هذا من سوء الأدب مع القرآن ، وصاحبه كافر إذا كان يعلم أن هذا قرآن ، وترك الأدب مع الله عز وجل في أن ينسب له أمور لا يجوز أن تنسب إليه - سبحانه وتعالى - ، هذا من خلاف الأدب يحكم بأنه بدعة وقد يصل إلى أن يحكم بأنه كفر مخرج من الملة.
إذا الأدب هي: مجموعة أوصاف وأمور طلبها الشرع إما على الوجوب وإما على الاستحباب ، فنحن حينما نقول: أداب طالب العلم ليس معنى ذلك أن هذه الأداب هي فقط مستحبة ، لا ، قد يكون من هذه الأداب ما هو واجب ، بل قد يكون من هذه الأداب ما يكون الإخلال به وتركه سبب للحرمان من بركة العلم ، وقد يكون من هذه الأداب ما يكون سببا للبركة في العلم.
د. محمد بن عمر بازمول حفظه الله.

محاضرة: - أداب طالب العلم - (دبي الإمارات) الأربعاء 8 جمادى الأولى 1434 هجري.