السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الأحد، 11 يونيو، 2017

كشكول ١٥١٠: شيخنا أمين عطية باشا -حفظه الله-


شيخنا أمين عطية باشا حفظه الله
درسنا التفسير في مرحلة البكالوريوس في الجامعة.
وكانت طريقته ان نقرأ من تفسير ابي السعود ارشاد العقل السليم وهو يعلق.
فحل لنا عبارات المفسرين بالرأي ومصطلحاتهم.

وربط لنا هذه العبارات بعلوم القرآن منبها على طريقة المصنف في توظيف النوع من انواع علوم القرآن في التفسير.
وكنا قرأنا تقريبا الربع الاول من سورة آل عمران.
ومعلوم ان ابا السعود اعتمد على البيضاوي.
والبيضاوي اعتمد على الزمخشري والرازي.
فانحل عندنا بدرس ابي السعود عند شيخنا امين باشا حفظه الله مصطلحات كتب التفسير بالرأي.
ولازلت اتذكر حركة يده مشيرا كأنه يحل عقدة في خيط باصابعه وهو يشرح هذه الامور.
وهذا مع تواضع من شيخنا وحرص وحسن تعامل... فلم نسمع منه كلمة سوء .. مهما حصل ...
وقد سعدت في عملي في القسم بأن اعمل معه بعد ان درست عليه. وحرصت على ان اكون طالبا استفيد منه في طريقة معالجته للمشاكل في القسم ومتابعته وتعامله مع الآخرين...
اسأل ان يمد في عمره بصحة وعافية وطاعة وان يبارك لي و له في جميع ما رزق وان يسلمنا واياه من كل سوء. جزاه الله خيرا