السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الاثنين، 18 مايو، 2015

كشكول ٩٢٨: من الخلط الحاصل في دراسة التفسير الموضوعي



من الخلط الحاصل في دراسة التفسير الموضوعي إدراج الوحدة الموضوعية فيه؛
ولا علاقة مباشرة بينهما؛
فإن موضوع الوحدة الموضوعية إبراز إنسجام موضوعات السورة القرآنية ودورانها حول محور أساس فيها، وهذا المقصود منه الرد على من يصف القرآن بالتفكك وعدم الترابط. وعلاقته علم المناسبات وإعجاز القرى، لا التفسير الموضوعي.
أما التفسير الموضوعي، فموضوعه دراسة الموضوع كما جاء في القرآن الكريم ، وإبراز معانيه، ودلالاته، وإرشاداته. وهو يتعلق بالتفسير.
ولذلك هذا اسمه تفسير موضوعي، والآخر اسمه وحدة موضوعية.
حتى موضوعات السورة لا علاقة لها بالتفسير الموضوعي، بل هي من وسائل الوصول للوحدة الموضوعية في السورة.
فليتنبه لهذا. والله الموفق.