السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الاثنين، 20 يونيو، 2016

سؤال وجواب ٣٢٠: حكم التقشير، وحكم كتابة القصص الخيالية الإسلامية، وحكم القصر لمن سافر إلى بلد يسكنه


سائل يسأل عن ما يفعله بعض النسوة من ما يُسمى بتقشير البشرة بالكريمـــات أو أحماض الفواكه أو الليزر، هل يجوز أو لا يجوز؟
والسؤال الثاني : عن حكم كتابة القصص الخيالية الإسلامية ؟
والسؤال الثالث: هل يقصر الشخص الصلاة المقيم في مكة إذا ذهب إلى بيته في جدة أو بيته في الطائف أو بيته الهدا، سواء كان إيجاراً أو ملكاً؟

والجواب مستعيناً بالله:
بالنسبة للسؤال الأول : إذا كان تقشير البشرة للعلاج فهذا جائز لا حرج فيه إن شاء الله تعالى.
أمّا إذا كان تقشير البشرة للزينة من أجل إزالة الألوان الغامقة على الجلد أو صفاء لونها فالذي يظهر أن ذلك جائز إن شاء الله تعالى؛ لأنه من أمور العادات والأصل في العادات الإباحة، بالشروط التالية:
- أن لا يكون فيه ضرر، لقوله r: "لا ضرر و لا ضرار".
- أن لا يكون من خصائص الكافرات في زينتهن فيمنع منعاً للتشبه بهم، أمّا إذا لم يكن من خصائص الكافرات ولكنهن يفعلنه فتطلب مخالفتهن أيضاً، لأن المسلم نهي عن التشبه بهم، مأمور بمخالفتهم. وطلب التشبه تعتبر فيه النية، والمخالفة مطلوبة حتى ولو لم يقصد المشابهة لهم.
- أن لا يقترن فعل هذا بأمر محرم، أو تدليس.
فإذا توفرت هذه الشروط الثلاثة فالظاهر - عندي - جواز هذا الذي يسمى بتقشير البشرة، والله اعلم.
أما بالنسبة للسؤال الثاني : فالظاهر أن القصة إذا كانت متخيلة لأشخاص متخيلين بأحداث متخيلة فهي جائزة، مادام أن الشخص يقصد تقريب المعاني الشرعية، وتقريرها.
والأفضل لهذا الذي رزقه الله موهبة الكتابة القصصية أن يقتصر على ما ورد في القرآن العظيم والسنة النبوية، فهذه أحسن القصص، ومعاني الشرع فيها متقررة على أتم وجه، بلا محظور.

وبالنسبة للسؤال الثالث : لهذا الشخص أن يقصر الصلاة في طريق السفر ، فإذا وصل إلى المحل الذي يقصده وله فيه بيت ملك أو بالإيجار الدائم (يعني ليس كالفندق والشقق المفروشة التي لا يقصد فيها الإقامة الدائمة) فإنه لا يكون مسافراً إنما هو مقيم، فلا يقصر الصلاة، و لا يأخذ برخص السفر، والله اعلم.