السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الاثنين، 20 يونيو، 2016

كشكول ١٣٣٢: موقف مطرف بن عبدالله من التحزب


جاءني على الواتساب ...
موقف مطرف بن عبدالله من التحزب (توفي 95 هـ) :
حدثنا مطرف قال :
كنا نأتي صوحان فكان يقول : يا عباد الله ، أكرموا وأجملوا ، فإنما وسيلة العباد إلى الله بخصلتين : الخوف ، و الطمع .
فأتيته ذات يوم و قد كتبوا كتاباً ، فنسقوا كلاما من هذا النحو : إن الله ربُّنا ، و محمدٌ نبينا ، و القرآن إمامُنا ، و من كان معنا كنا و كنا ، و من خالفنا كانت يدنا عليه و كنا و كنا .
قال : فجعل يعرض الكتاب عليهم رجلا رجلا ، فيقولون : أقررتَ يا فلان ؟ حتى انتهوا إليَّ . فقالوا : أقررت يا غلام ؟ قلت : لا ! .
قال -يعني زيداً- : لا تعجلوا على الغلام ، ما تقول يا غلام ؟ .
قلت : إن الله قد أخذ علي عهداً في كتابه ، فلن أحدث عهداً سوى العهد الذي أخذه عليَّ , فرجع القوم من عند آخرهم و ما أقر منهم أحد . و كانوا زهاء ثلاثين نفساً .
الحلية 2-204

منقول.