السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الاثنين، 20 يونيو، 2016

دردشة ٣١: في العلم


دردشة : في العلم
ليس العلم مجرد آية من القرآن العظيم أو حديث عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- فيهما المسألة !
بل القضية أبعد من ذلك ؛
اولا : اعلم ان الدليل على نوعين : دليل متفق عليه ودليل مختلف عليه. والمتفق عليه هو الاستدلال بالقرآن والسنة والإجماع والقياس.
ثانيا : اذا كان الدليل حديثا او اجماعا او قياسا تحتاج التثبت من صحته وثبوته.
ثالثا: تحتاج الى معرفة إحكام الدليل وعدم وجود المعارض.
رابعا : تحتاج الى معرفة دلالات الالفاظ وكيفية الاستنباط وترتيب الادلة .
فيمر الاستدلال بهذه المراحل ليكون استدلالا صحيحا. تصل به الى معرفة حكم المسألة.
فالآية والحديث فد يكون فيهما ما يتعلق بالموضوع لكن ما حكمه التكليفي ان كان تكليفيا؟
ما حكمه الوضعي اذا حكما وضعيا؟ 
فلابد من تحقق الثبوت والسلامة من المعارض وصحة الدلالة.
فليست القضية مجرد دليل في المسألة.
وبهذه المراحل يتحقق وصف العلم والعالم.
فاذا اردت تنزيل الحكم الذي تعلمته بالطريقة السابقة على واقعة معينة فلابد من العلم بحال المستفتي وواقعه لتنزيل الحكم عليه .
وهذه الفتوى والذي يقوم بذلك هو المفتي.
فإذا اريد اقامة الحكم وتنفيذه ومعاقبة مخالفه فلابد من تحقق ضبط القضية بالبينات والشهود وقوة التنفيذ وهذا حكم القضاء وصاحبه القاضي.
فلا تتعجل ياطالب العلم في المسائل واصدار الاحكام فلازلت في اول درجات سلم العلم واول خطوات سبيل التعلم. 

وفقنا الله واياك لما يرضاه وجعلنا هداة مهتدين.