السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الأربعاء، 8 يونيو، 2016

كشكول ١٣٠٩: غموض


غموض
الغموض سمة هذا العصر!
الغموض جاذبية .
الاكتشاف والخوض في غماره بدايته إبحار في المجهول = الغموض.
الأدب يتغنون فيه بالغموض، وعندنا مثل يقولون: المعنى في بطن الشاعر.
داعش كيف جاءت ؟ من أين تجد تمويلها ؟ من يشتري ما تبيعه؟ كيف تتحرك ؟ كيف تنتقل من دولة إلى دولة؟ غموض .. غموض .. غموض .. غموض .. غموض.
مواقف الدول العظمى من داعش ... غموض!
موقف الدول العظمى من الأحداث ... يلفها الغموض وعدم الاستقرار.
علاقة أمريكا بروسيا ... غموض ... من يقود من... غموض.
والحقيقة في ذلك كله هي :
أنه لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها .
أن المسجد الأقصى تحت يد الصهاينة.
وأن الأمة الإسلامية تتوجع وتتألم وتضطرب من أقصاها إلى أقصاها جراء الأحداث التي تحصل.
وأن المسلم ليس أمامه إلا باب الدعاء والتوجه إلى الله بصدق ويقين ليسأله رفع البلاء ...

فاللهم يا حي ياقيوم برحمتك نستغيث لا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين وأصلح لنا شأننا كله.