السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الجمعة، 1 يوليو، 2016

كشكول ١٣٤٧: من رجالات علم الحديث بمكة



الشريف منصور بن عون العبدلي رحمه الله .
من رجالات علم الحديث بمكة.
لم ادرس عليه.
وكان رئيس قسم الكتاب والسنة. الذي كنت فيه طالبا بجامعة ام القرى كلية الدعوة واصول الدين.

وكان يقول لي : انت كيف فتني وما درست علي. ويضحك.
كان يهتم كثيرا بعلم البلاغة والنحو يقطع كلام الطالب ليعلق على اعراب في العبارة او بلاغة.
كنت معيدا في القسم فكان يكلفني باعمال التدريس كثيرا ... فكنت اطلب التخفيف؛ فيقول: نحن نحبكم.
فكنت اضحك واقول للشيخ مداعبا: ومن الحب ما قتل.
لما انتهيت من البكالوريوس كنت اجمع اوراقي من الجامعة لاتقدم الى ديوان الخدمة من اجل الوظيفة فقابلني في المكتبة المركزية زميلي واخي فضيلة الشيخ الاستلذ الدكتور نايف قبلان العتيبي وكان حينذاك مثلي تخرجنا سويا والتقيت به على درج المكتبة المركزية بالجامعة: ماذا تصنع الان . قلت: اكمل الاوراق للتقديم في ديوان الخدمة المدنية. قال: لماذا لا تقدم معيدا في القسم. فقلت: وهل هذه وظيفة . قال: نعم. وتكمل الدراسة. فقلت: ماذا افعل؟ قال: اذهب الى القسم الشيخ منصور وهو يعلمك.
ذهبت الى الشيخ منصور العبدلي رئيس القسم ، الذي فرح بي وتحمس واعطاني موعدا مباشرة لاختبار القبول الشفوي. والاختبار التحربري. وشكلت لجنة لاختباري ورفع اوراقي للادارة لأكون معيدا في القسم. واتذكر اني اختبرت للوظيفة في رمضان.
ويوم وفاته كنت دكتورا في القسم . وكنت معه في لجنة للنظر في بعض الامور. وكان الموعد ضحى يوم الثلاثاء ان لم تخني الذاكرة . وكنا منتظرينه فجاءنا خبر وفاته في حادث بالسيارة في طريق عودته من المدينة. وقد اوصى ان يدفن بالبقيع. ودفن به. رحمه الله واسكنه فسيح جناته.