السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الجمعة، 9 يونيو، 2017

كشكول ١٥٠٣: الأُمة إذا زاد فسادها وانتهكت حرمات الله


جاءني في الواتساب عبر شبكة الآجري جزاهم الله خيرا
*[الأُمة إذا زاد فسادها وانتهكت حرمات الله، ولم تقم عليها الحدود، وذكر الآيات الواقعة في مقدمات واقعة التتار مثالا]*

قال العلامة السيوطي -رحمه الله- في حسن المحاضرة في تاريخ مصر والقاهرة (2/ 51):
((وفي تاريخ أبن كثير عن الشيخ عفيف الدين يوسف بن البقال أحد الزهاد، قال: كنت بمصر، فبلغني ما وقع ببغداد من القتل الذريع، فأنكرته بقلبي، وقلت: يا رب كيف هذا وفيهم الأطفال ومن لا ذنب له! فرأيت في المنام رجلًا وفي يده كتاب فأخذته فإذا فيه:
دع الاعتراض فما الأمر لك ... ولا الحكم في حركات الفلك
ولا تسأل الله عن فعله ... فمن خاض لجة بحر هلك
قلت: *أجرى الله تعالى عادته إن العامة إذا زاد فسادها وانتهكوا حرمات الله، ولم تقم عليهم الحدود*
*أرسل الله عليهم آية في إثر آية،*
*فإن لم ينجح ذلك فيهم أتاهم بعذاب من عنده،*
*وسلط عليهم من لا يستطيعون له دفاعا؛*
*وقد وقع في هذه السنين ما يشبه الآيات الواقعة في مقدمات واقعة التتار،*
*وأنا خائف من عقبى ذلك، فاللهم سلم سلم!*
فأول ما وقع في سنة ثلاث وثمانين حصول قحط عظيم بأرض الحجاز.
وفي سنة خمس وثمانين لم يزد النيل القدر الذي يحصل به الري، ولا ثبت المدة التي يحتاج إلى ثبوته فيها، فأعقب ذلك غلاء الأسعار في كل شيء.
وفي سنة ست وثمانين في سابع عشر المحرم زلزلت مصر زلزلة منكرة لها دوي شديد، وقع بسببها قطعة من المدرسة الصالحية على قاضي الحنفية شمس الدين بن عيد، وكان من خيار عباد الله فقتلته.
وفي ليلة ثالث عشر رمضان من هذه السنة، نزلت صاعقة من السماء على المسجد الشريف النبوي، فأحرقته بأسره وما فيه من خزائن وكتب، وأحرقت الحجرة الشريفة والمنبر والسقوف، ولم يبق سوى الجدران، واحترقت فيه جماعة من أهل الفضل والخير؛ وكان أمرًا مهولا.
وفي هذه السنة وقع بالغربية برد كبار بحيث قتل كثيرا من الطير؛ وقيل: إن وزن البردة سبعون درهما.
وفي سنة سبع وثمانين ورد الخبر بأن صاعقة نزلت بحلب، وبأن الفناء وقع ببغداد وبلاد الشرق عظيما جدًّا حتى قيل: إنه عد ببغداد من تأخر من الرجال؛ فكانوا مائتين واثنين وأربعين نفسا.
وفي ذي الحجة وردت الأخبار بأنه حصل بمكة في يوم الأربعاء رابع عشر من ذي القعدة سيل عظيم بحيث دخل البيت الشريف، فكان فيه قامة، وأخرب بيوتا كثيرة، وهدم جملة من أساطين الحرم، ووجد في المسجد من الغرقاء سبعين إنسانًا، وخارج المسجد خمسمائة نفس، واستمر الماء في المسجد إلى يوم السبت، ولم تصل الجمعة. وكتب القاضي برهان الدين بن ظهيرة إلى مصر كتابا بذلك يقول فيه: إن هذا السيل لم يعهد مثله لا في جاهلية ولا في إسلام، وإنه ذرع موضع وصوله في المسجد؛ فكان سبع أذرع وثلث ذراع؛ وقد قلت في ذلك هذه الأبيات:
في عام ست أتى المدينة في ال ... مسجد نارًا فأفنته بالحرق
وعام سبع أتى لمكة في ال ... مسجد سيل قد عم بالغرق
وقبلها القحط بالحجاز فشا ... ومصر قد زلزلت من الفرق
وانهبط النيل غير منتفع ... به وضاقت معايش الفرق
فهذه جملة أتت نذرًا ... مستوجبات للخوف والقلق
فليحذر الناس أن يحل بهم ... ما حل بالأولين من حنق
ولما أخذ التتار بغداد، وقتل الخليفة، وجرى ما جرى، أقامت الدنيا بلا خليفة ثلاث سنين ونصف سنة؛...)).