السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الاثنين، 12 يونيو، 2017

كشكول ١٥٣٥: فوائد في الأنساب


كنا البارحة مساء الأربعاء 11/ 5/ 1438هـ بالشرائع في مجلس من مجالس الأشراف، وكان يتحدث فضيلة الشيخ النسابة إبراهيم الأمير حفظه الله، وكانت في المجلس أسئلة في الأنساب ، وذكرعدة فوائد اسجل بعضها هنا :
الفائدة الأولى : الشهرة والاستفاضة الصحيحة من أهم طرق ثبوت النسب.
الفائدة الثانية : القول بأن اليمن اصل العرب فيه نظر، نعم توجد قبائل عربية أصولها يمنية، لكن هناك قبائل عربية كبيرة أصولها غير اليمن، فكل القبائل العدنانية ترجع إلى إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام، وليست من اليمن.
الفائدة الثالثة : قحطان اختلف فيه هل هو من ولد إسماعيل، أو لا؟ ورجح الشيخ إبراهيم الأمير أن قحطان من ولد إسماعيل، قلت مؤيداً له: يدل عليه حديث البخاري تحت رقم (
2899 )- عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي عُبَيْدٍ، قَالَ: سَمِعْتُ سَلَمَةَ بْنَ الأَكْوَعِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: مَرَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى نَفَرٍ مِنْ أَسْلَمَ يَنْتَضِلُونَ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «ارْمُوا بَنِي إِسْمَاعِيلَ، فَإِنَّ أَبَاكُمْ كَانَ رَامِيًا ارْمُوا، وَأَنَا مَعَ بَنِي فُلاَنٍ» قَالَ: فَأَمْسَكَ أَحَدُ الفَرِيقَيْنِ بِأَيْدِيهِمْ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَا لَكُمْ لاَ تَرْمُونَ؟»، قَالُوا: كَيْفَ نَرْمِي وَأَنْتَ مَعَهُمْ؟ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «ارْمُوا فَأَنَا مَعَكُمْ كُلِّكُمْ»
قلت : وأسلم من قحطان. فقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "بني إسماعيل" يدل على أن قحطان من ولد إسماعيل، وهذا في حق من صح أنه قحطاني صليبة.
وقد ذكر ابن حجر في فتح الباري (6/537) أن : "هذا هو الذي يترجح في نقدي وذلك أن عدد الآباء بين المشهورين من الصحابة وغيرهم وبين قحطان متقارب من عدد الآباء بين المشهورين من الصحابة وغيرهم وبين عدنان"اهـ.
الفائدة الرابعة : ذكر قصة تفيد أن هناك من يضع الأنساب ، مثل ما يضع الوضاعون الأحاديث، فاقترحت عليه أن يفرد ذلك ببحث بعنوان (الوضاعون للأنساب).
الفائدة الخامسة : أن عناية أهل الحديث بالأنساب ، وقواعدهم خير معين لتحرير علم النسب.

والله الموفق.