السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

السبت، 8 يوليو، 2017

دردشة ٤١: مع أبي عثمان العنجري -سلمه الله- ٢


دردشة ... مع أبي عثمان العنجري سلمه الله 2
قال لي أبو عثمان حفظه الله : ينبغي أن نركز في قلوب الشباب أن يعملوا ويتكسبوا؛ فإن العمل والكسب يحقق للشاب استقلاله وقوة شخصيته بل ويوجه اهتماماته.
وضرب لي مثالا بالصحابة فكلهم كان صاحب عمل وكسب ؛ وقلة منهم كان فقيرا ينتظر أن يتصدق عليه.
وقال: ما ينبغي أن نجعل الشباب في طلب العلم ولا يحسنون عملا يكسبون منه، و يكونون محلا للصدقة والإحسان من الناس باسم انهم طلبة علم.
وقال رحم الله الألباني كان يعمل في إصلاح الساعات فإذا فرغ اشتغل بتخريج الحديث.
قلت : هذا الذي ذكره حفظه الله من الأمور المهمة.
كان أبو حنيفة رحمه الله بزازا يعني يبيع الاقمشة. 
واشتغل أحمد بن حنبل في قافلة حمالا.
وهكذا أهل العلم يسعون ويتكسبون مع طلبهم للعلم وتصديهم للتعليم.
والعمل يبني الشخصية ... ويعلق المسلم بربه... ويساعده في حياته ... وهذا خير له من أن يقعد ينتظر إحسان المحسنين.
وما احسن الدين والدنيا اذا اجتمعا

و أقبح الكفر والافلاس بالرجل