السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

السبت، 13 أغسطس، 2016

في مجلس الشريف نواف آل غالب -حفظه الله- ٢١



في (رحاب) مجلس الشريف نواف آل غالب حفظه الله (21).
ذكر الشيخ نظام معلومة، سأذكرها إن شاء الله، فقلت: سأسجلها على صفحتي في الفيس، تحت سلسلة (خبر الكتاب)، ثم قلت مستدركاً: بل سأسجلها في سلسلة (في مجلس الشريف نواف).
فقال الشريف نواف سلمه الله: هناك مستشرق فرنسي اسمه: (شارل ديدييه)، التقى بجدي عبد المطلب، في رحلة له، وسمى هذه الرحلة، في (رحاب مجلس الشريف الأكبر).
فقلت: ونحن الآن في رحاب مجلسكم، وسأسجل هذه الفائدة في السلسلتين، أعني سلسلة (في مجلس الشريف نواف)، وسلسلة (خبر الكتاب).
والرحلة التي أشار إليها سيادة الشريف نواف حفظه الله، قام بها (شارل ديديه) إلى الحجاز في النصف الثاني، من القرن التاسع عشر عنوانها:
"إقامة في رحاب الشريف الأكبر - شريف مكة المكرمة"
Séuour Chez Le Grand-Chérif de la Mekke.
قرأها وعلّق عليها
الدكتور محمد خير البقاعي
وأهم ما في هذه الرحلة [حديثُ المؤلف عن جدَّة، وعن الرحلة التي قام بها بدعوةٍ مِن شريف مكة عبدالمطلب بن الشريف غالب مِن جدَّة إلى الطائف؛ إذ يورد كثيرًا من المعلومات عن الطريق ومحطَّاته، وعن المدينتَين (جدة والطائف)، وعن الأشخاص الذين الْتقاهم فيهما، أو الذين رافقوه في رِحْلته التي سَلَك فيها طريقَين مختلفين في الذَّهاب والإياب، وذلك تفاديًا للمرور في مكَّة المكرَّمة]، وبهذا اللقاء سمى رحلته. رابط
الموضوع: ...

والشريف عبدالمطلب هو الجد الرابع لسيادة الشريف نواف؛ فهو الشريف نواف بن عبدالمطلب بن محسن بن علي بن أحمد عدنان بن عبدالمطلب بن غالب بن مساعد بن سعيد بن سعد بن زيد بن محسن بن حسين بن حسن بن أبي نمي الثاني. رحمهم الله جميعاً، وغفر لهم وأسكنهم فسيح جناته، وحفظ الله الشريف نواف ووالده، والأحياء من عائلته الكريمة في خير وعافية.