السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

السبت، 13 أغسطس، 2016

سؤال وجواب ٣٣٧: هل يجوز أن أقاتل؛ لأقتل طلبًا للشهادة في سبيل الله؟


سؤال: 
«هل يجوز أن أقاتل؛ لأقتل طلبًا للشهادة في سبيل الله؟».

الجواب:
لا يجوز أن تقاتل لتقتل ... إنما تقاتل مخلصًا لله لإعلاء كلمته ... فإن رزقك الله الشهادة فالحمد لله. وإن لم يرزقك الشهادة رجعت بأجر وغنيمة.
يدلك على هذا أمور:
= أن الجهاد شرع إما للطلب وإما للدفع، في إعلاء كلمة الله، فلو كان مشروعًا أن تقاتل لتقتل شهيدًا كما تظن لكان معنى هذا أن يتعطل تحصيل ما شرع له الجهاد من إعلاء كلمة الله. لأنه سيؤول أن المسلم يطلب الموت شهادة لا إعلاء كلمة الله بحسب نوع الجهاد.
= ولأنه لو كان مقصود الشهادة طلب الموت في القتال لكان معنى هذا أنه لا يستحب لبس الدرع والخوذة والوقاية من ضرب الأعداء ونبالهم، ومعنى ذلك أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- لما لبس الدرع والبيضة (الخوذة) لم يطلب الشهادة على هذا الوجه.
= ولأن حقيقة طلب القتل في المعركة لنيل الشهادة يحصل لكل أحد قتل على هذه الصفة، وقد جاء في الحديث ذلك مقيدًا: (والله أعلم بمن يقاتل في سبيله)؛ ومعنى ذلك أنه ليس كل من قتل في المعركة يكون شهيدًا.
وما جاء عن العلماء من مشروعية الموت شهادة يقصدون به ما ذكرته أولاً من أن المسلم يقاتل لإعلاء كلمة الله في سبيل الله، فإن نال الشهادة فذاك فضل الله. وإلا رجع بأجر وغنيمة.

وبالله التوفيق.