السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

السبت، 13 أغسطس، 2016

في مجلس الشريف نواف آل غالب -حفظه الله- ٣٤


في مجلس الشريف نواف آل غالب حفظه الله (34)
في لقاء العشر الأواخر الذي اشرت إليه سابقا ... كان مما دار في المجلس بعض المطارحات الادبية.
ومن ذلك ان الشيخ سعود الشريم سلمه الله ذكر ان احد الشعراء المعاصرين القى قصيدة بعنوان حفلة رقص على قافية التاء المفتوحة وتحدى ان يكون في الشعر العربي على هذه القافية شيء من الشعر وذكر ان في الشعر العربي قصائد بالتاء المكسورة والساكنة مثلا لكن التاء المفتوحة لا توجد.
قال الشيخ سعود : فاستفزتني كلمته هذه مع مضمون القصيدة وهو رجل في هذا السن فقلت شعرا على هذه القافية ... وذكره الشيخ ولم اتمكن من تسجيله.
وقد التقينا بالشيخ في استراحته بالهدا، حيث اصطحبنا سيادة الشريف نواف حفظه الله الى زيارته في الاستراحة انا وفضيلة الشيخ محمد بن ناصر العجمي سلمه الله وذلك مساء الاحد 26 شوال 1437 هجرية.
فطلبت من الشيخ سعود ان يرسل لي الابيات المشار اليها ... فتكلف جزاه الله خيرا البحث عنها ثم ارسلها الي على المحمول.
وهذه هي :
مـــن أهان الشعر بات كالذي ســــــم الفرات
وامتطى بالشعرعهرا مكثرا فـــــــــيه افتياتا
قد أزاح الستر عنه ليته عن فيه لات
قال فيه حفل رقص قلت قــــــد رام الشتات
شاخ لكن فـــــيه صبو آثر الشــــــيخ السبات
يارفيـــــــع كيف تهوي حين أبصرت الحصـــــاة
كيف قد آثرت سخفا كيـف تولــــــيه التفاتا
كيف خنت اليوم شعرا أين عنك العــــقل فات
كيف صغت الشعرذئباإذ رآك الذئب شاة
هل رأيت اليوم قــــوماأبصروا فيك القــــــذاة
قيل هذا الشيخ يصبو حول شعر الفسق حات
يارفيع عــــــــد لرشدواغتنم حــــــقا نجاة
كف عن شعر رخيص أهله باتوا عراة
لست تدري ما مصيرسوف تلقاه الغداة
فاختتم شعرا بخــــــير قبل قول الناس مات

قال الشيخ سعود حفظه الله: فلم يلبث الشاعر المشار اليه مدة ستة أشهر حتى مات . غفر الله للجميع.