السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الاثنين، 25 يوليو، 2016

علمني ديني ٢٠٢: أن لا أعم بانتقامي، وإنما آخذ من اعتدى علي فقط، والأفضل أن أصبر وأن أعفو



علمني ديني:
أن لا أعم بانتقامي، وإنما آخذ من اعتدى علي فقط، والأفضل أن أصبر وأن أعفو؛
أخرج البخاري تحت رقم (3019) ومسلم تحت رقم (2241)، عن أبي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ: " قَرَصَتْ نَمْلَةٌ نَبِيًّا مِنَ الأَنْبِيَاءِ، فَأَمَرَ بِقَرْيَةِ النَّمْلِ، فَأُحْرِقَتْ، فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَيْهِ: أَنْ قَرَصَتْكَ نَمْلَةٌ أَحْرَقْتَ أُمَّةً مِنَ الأُمَمِ تُسَبِّحُ "
وفي رواية : "نَزَلَ نَبِيٌّ مِنَ الأَنْبِيَاءِ تَحْتَ شَجَرَةٍ، فَلَدَغَتْهُ نَمْلَةٌ، فَأَمَرَ بِجَهَازِهِ فَأُخْرِجَ مِنْ تَحْتِهَا، ثُمَّ أَمَرَ بِبَيْتِهَا فَأُحْرِقَ بِالنَّارِ، فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَيْهِ: فَهَلَّا نَمْلَةً وَاحِدَةً".
ووجه الدلالة : أن هذا النمل مخلوق ، والإنسان أكرم منه، فإذا في النمل عاتب الله هذا النبي صلى الله عليه وسلم على فعله، فمن باب أولى مع الإنسان.
ملحوظة: 

في شرعنا نهي عن التحريق بالنار، والظاهر أن في شريعة ذلك النبي عليه الصلاة والسلام لم يكن ذلك منهيا عنه.