السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الاثنين، 25 يوليو، 2016

كشكول ١٣٧٦: محمد قطب



محمد قطب ...
لم التق به مباشرة ... انما شاهدته وانا في مرحلة الثانوية يلقي محاضرة في معهد مكة العلمي التابع لجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية بمكة المكرمة بحي العتيبية .. قبل نقله الى موقعه الحالي بالزاهر.
وشاهدته في الجامعة ... مرات .. منها اثناء مناقشة الدكتور سفر الحوالي شفاه الله وهداه لرسالة الماجستير .. العلمانية. حيث كان هو المشرف على الرسالة.
كان اسلوبه في المحاضرة ... في بدايتها ببرود ... ثم يبدأ يشد السامع شيئا فشيئا ... 

هذا الرجل ليست لديه فيما اعلم اي شهادة اكاديمية في علوم الشريعة. ... وكان يدرس لطلاب الدراسات العليا الشرعية في العقيدة .... وعلمت بعد ذلك ان شهادته العلمية كانت في تخصص ادب انحليزي .
كان له كتاب مقرر علينا في الدراسة الثانوية بعنوان قبسات من الرسول صلى الله عليه وسلم. 
اتذكر ان كتابه ( جاهلية القرن العشرين) لم يرتضه اهل العلم بسبب انه يصف القرن بالجاهلية... مع ان الرسول صلى الله عليه وسلم اخبر بانه لا تزال طائفة من امته على الحق لا يضرها من خذلها حتى يأت امر الله.
ومحمد قطب انتقد في كتاب له عجلة الاخوان المسلمين في سوريا لما واجهوا الحكام بالقتال المسلح وتدمرت على اثره مدينة حماة. وذلك في كتابه (واقعنا المعاصر).
قال لي احد الاخوة الافاضل: طلب من محمد قطب ان لا يعيد نشر كتاب في ظلال القرآن حتى يعلق على المواطن التي عليها مؤاخذات او تحذف .. فلم يسمح بذلك بدعوى ان هذا تراث يحفظ كما هو.
عموما طروحات محمد قطب العلمية هي نفس طروحات اخيه سيد الا ان محمدا استفاد ما يكبح جماح عبارته ويكسر جناحها... وركز على الحركات الفكرية المعاصرة ... وصنف في ذلك.
اللهم اصلح الحال لنا ولجميع المسلمين.