السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الاثنين، 25 يوليو، 2016

كشكول ١٣٧٤: كيف يكون الترجيح بين الأقوال المختلفة اختلاف تضاد؟


كيف يكون الترجيح بين الأقوال المختلفة اختلاف تضاد؟

الجواب :
اهتم العلماء بهذا الموضوع وافردوا له بابا في علم اصول الفقه اسمه باب التعارض والترجيح.
واهل الحديث يشيرون الى التعارض والترجيح في نوع مختلف الحديث ومشكله.

وكذا علماء التفسير وعلوم القرآن افردوا هذا الموضوع بعدة انواع منها نوع موهم التناقض والاعتراض ومنها المتشابه اللغظي والمعنوي في القرآن .
المقصود ان العلماء اهتموا بهذا الباب وانما يتمايز العلماء في العلوم بمدى اتقانهم لهذا الموضوع ودرايتهم به وهو في الغالب الذي يثير النكات العلمية والفوائد المرعية في العلوم.
واذا اردنا بيان ذلك اجماليا هنا فاني اقول:
المرجحات التي يحتاجها العامي ومن في حكمه هي ما يرجع الى حاله فهو يرحح بحسب الاعلم والاتقى والاورع والاكثر ثقة عنده بالوسائل المعتادة ولا يكلف من الترجيح بالمرجحات العلمية لان فرض المسألة في حقه انه عامي.
اما المجتهد فهذا يرجح بالمرجحات العلمية التي ترجع الى مرجحات من جهة القوة والثبوت ومرجحات من جهة المعنى. وقد عد العلماء في جميع ذلك اكثر من مئة وخمسين مرجحا منها ما يعود الى الاسناد (الثبوت والقوة) ومنها ما يرجع الى المتن (المعنى).
اما المتبع فيعمل بما تبين له من وجوه الترجيح بحسب حاله. فهو ارفع قليلا من العامي وانزل كثيرا من المجتهد.
والله الموفق.