السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الاثنين، 25 يوليو، 2016

كشكول ١٣٦٥: قبل وبعد!



قبل وبعد
قبل أربعين سنة ، لم يكن اسم (الأخوان المسلمون) يحمل في نفسي من المعاني إلا أنه اسم جماعة متدينة تخدم الدين، بطريقة مودرن حديثة، وأن أعضاءها أناس يحبون الدين والخير.
وكان الشائع أن اسم (سيد قطب) و (محمد قطب) من الأسماء التي ترمز إلى معنى الجهاد ضد الطغاة أعداء الدين والملة، فـ (سيد قطب) رمز الشهيد!
لم اكتشف كغيري فيما أظن من الناس في ذلك الوقت الجانب المظلم الذي كان لهذه الجماعة، الذي تحدث عنه الشيخ العلامة المحدث أحمد شاكر رحمه الله، من جانب نشأة الجماعة، وأسلوب الاغتيالات الذي كانت تنتهجه بجناحها العسكري السري.
كان التعامل مع الأخطاء بصورة عادية؛
(أخطاء سيد قطب في تفسيره) تذكر، على أنها مجرد خطأ، والعالم راد ومردود عليه، لم أكن اعرف أن القضية ليست مجرد خطأ، بل هو منهج حركي، وبرنامج جماعة، يراد تمريره من خلال هذه الكتابات!
هذا كان الجو العام!
بل أقول: لم أكن أعرف حتى معنى الحزبية والتحزب والولاء للجماعة، ولا معنى أن هذا (أخواني) وهذا (تحريري) وهذا (تبليغي).
حتى التبليغيين كانوا في مساجدنا، أرى أنهم يريدون الخير، وان أسلوبهم فيه الكثير من التعاطف واللين، ما كنت أعرف خطورتهم! 
حتى ظهرت في العلن جماعة (حهيمان)، وما عملته في الحرم المكي الشريف!
عندها انتبهت أن وراء الأكمة ما وراءها!
كان عام 1400هـ عاماً فاصلاً في بداية معرفة الواقع من حولي!
قبل تلك السنة كنت أقرا في (رياض الصالحين)، وشرحه (منهل الواردين)، وأقرأ بعض الكتب التي علمت بعد ذلك أنها من الكتب المليئة بالأحاديث الضعيفة والموضوعة مثل كتاب (إحياء علوم الدين) و (درة الناصحين).
وبعد تلك السنة صرت أقرأ في (سلسلة الأحاديث الضعيفة)، و (نيل الأوطار)، و (سبل السلام)، و (إحكام الأحكام) و كتب أئمة الدعوة النجدية وخاصة مجموع (الجامع الفريد)، وعكفت على كتب ابن قيم الجوزية، فقد وجدت عنده غايتي.
عرفت بعدها أن في الجو غيم.
وأن هناك من يتسلل من وراء الجدر ليبث أفكاراً ضد السنة وأهلها!
لكن لم أعرف من هم؟!
كنت استمع بل أتابع أشرطه (فلان)، و (فلان)، وأظن أنهم مشايخ شباب أصحاب دعوة، وأنهم على صلة تامة بالمشايخ الكبار، أو هكذا كانوا يصورون أنفسهم، بطريقة غير مباشرة، أو على الأقل: كانت قوة مشاركتهم توحي بذلك، وإلا من أين لهم هذه الجرأة في الطرح؟!
قبل تلك الفترة، ما كان للواحد من الناس إذا عنده سؤال أو يطلب فتوى إلا أحد سبيلين:
* أن يذهب إلى إمام المسجد ويسأله.
* أو يذهب إلى الحرم الشريف ويسأل أحد المشايخ فيه.
ما كانت الدروس إلا في الحرم. 
أما المساجد ففيها كلمات وعظية فقط.
هذا هو الغالب قبل مشايخ الصحوة!
كنت أجد بعض الملاحظات على هذا الشريط أو ذاك، ولكن أحسن الظن، وأقول في نفسي: لعلهم معذورون، يعانون شدة من بعض الناس تضطرهم إلى مثل هذا!
ولمّا حصلت أحداث عام 1410هـ، واجتاح صدام الكويت، تكشفت الأمور بصورة واضحة، ووضعت النقاط على الحروف!
حتى الألباني رحمه الله، خدع بهم لفترة، وكانت له تسجيلات تتضمن معنى التزكية لفلان أو فلان من المشايخ الذين اصطلح على تسميتهم بعد ذلك بـ (مشايخ الصحوة) .
في ذلك الوقت بدأت كتابات وأشرطة علماء المدينة، وخاصة الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله، تنبه وتحذر، وتبين الأخطاء والمخالفات، والخروج عن المنهج!
يا الله كم لهذا الرجل من فضل في فضح خطرهم وكشف باطلهم والتحذير منه!
عندها وعندها فقط، التقت حلقتا البطان، وبلغ الأمر غايته، وبان الحق لكل طالب علم متحري للسنة وما كان عليه منهج السلف.
وأما عامة الناس فالأمور لازالت كما هي في الغالب!
وبدأت (القاعدة) وظهر مرة ثانية الجانب المظلم لـ (لأخوان المسلمون)! 
وصراع طويل إلى اليوم!
والصراع بين الحق و الباطل منذ أن أنزل الله آدم إلى الأرض، {قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى (123) وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} [طه: 123، 124].
والميزة اليوم أن عامة الناس عرفوا من هم (الأخوان المسلمون).
عرفوا من هو (سيد قطب).
عرفوا معنى الجماعات والأحزاب.
عرفوا أن هناك من يخطط لإخراج الأمة عن الصراط المستقيم، الذي لا يزيغ عنه إلا هالك: ما كان عليه صلى الله عليه وسلم واصحابه، سبيل أهل السنة والجماعة!

والحمد لله رب العالمين!.