السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الاثنين، 25 يوليو، 2016

كشكول ١٣٨٣: العالم الذي اشتغل بالقرآن والحديث تشتهر كتبه ويتداولها العلماء أكثر من غيره ممن صنف وألف


قال فضيلة الشيخ الأستاذ الدكتور عويد بن عياد المطرفي رحمه الله: "العالم الذي اشتغل بالقرآن والحديث تشتهر كتبه ويتداولها العلماء أكثر من غيره ممن صنف وألف"اهـ
أقول: وهذا مشاهد فإن كتب العلماء التي تعلقت بالقرآن تفسيراً وبياناً، وبالحديث شرحا وتقريراً، اشتهرت ويتدولها العلماء بخلاف غيرها.
حتى العالم الواحد يشتهر كتابه المرتبط بالقرآن أو الحديث أكثر من كتابه الذي لا يرتبط مباشرة بهما.
ابن عبد البر النمري رحمه الله، شرح الموطأ في كتابين (التمهيد) و (الاستذكار) اشتهر هذا ن الكتابان وتداولهما العلماء أكثر من كتابه (الكافي) في فقه أهل المدينة.
أحمد بن سلامة الطحاوي رحمه الله اشتهر كتابه (شرح معاني الآثار) وكتابه (شرح مشكل الآثار) أكثر من كتابه (اختلاف العلماء).
وقارن بين (الأوسط في السنن) لابن المنذر في شهرته وتداول العلماء له، وبين كتاب (اختلاف العلماء) للطحاوي، وموضوعهما اختلاف العلماء؛ لكن ابن المنذر عرض الموضوع على اساس الأحاديث والآثار.

والله الموفق.