السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الاثنين، 25 يوليو، 2016

كشكول ١٣٦١: التفسير الشرعي والتفسير العلمي


التفسير الشرعي والتفسير العلمي
تحدث بعض الأمور في الكون، ويأتي فيها تفسير من الشرع، كالكسوف والخسوف، وطلوع الشمس من مغربها، وطلع الشمس صباح ليلة القدر لا شعاع لها.
وكل أمر من هذه الأمور له تفسير شرعي.

وقد تجد له تفسيرا علمياً، أن هذا الكسوف مثلا بسبب أن القمر توسط بين الشمس والأرض، أو نحو ذلك.
على كل حال ، التفسير الشرعي لا يناقض التفسير العلمي، و لا يدفعه، لأن المسلم يعلم أن هذا بقدرة الله، وأنه يجري وفق سنن كونية لله، ولن تجد لسنة الله تحويلاً ولن تجد لسنة الله تبديلاً.
فنحن نؤمن ونعتقد أن ليلة القدر ( تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ{4} سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ{5} ).
فهذا اعتقادنا لأن الله أخبرنا به.
وكذا في الكسوف والخسوف أنهما آيتان يخوف الله بهما عباده.
المقصود أن التفسير الشرعي لا يدفع بالتفسير العلم و لا يرد به، والله الموفق.