السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تسُرّنا زيارتكم للمدونة، ونسأل الله أن ينفعكم بمحتواها ويزيدكم من فضله

الاثنين، 25 يوليو، 2016

خطر في بالي ٧٧: وأنا أقرأ لبعضهم عبارة يصف بها بعض الناس بالمتحجرين في عقولهم؛ أن هذا الرجل لا يدري ما يقول!



خطر في بالي:
وأنا أقرأ لبعضهم عبارة يصف بها بعض الناس بالمتحجرين في عقولهم؛ أن هذا الرجل لا يدري ما يقول؛
- لأن العقل بمفرده ليس هو المرجع، إنما المرجع في ذلك هو الشرع بما في القرآن والسنة وبفهم السلف الصالح؛ فكان ينبغي أن يكون وصف الشخص بحسب قربه أو بعده عن هذا الصراط المستقيم، لا بمجرد العقل!
- ولأن العقل مقياس غير منضبط إذا لم تلجمه بالشرع، فبعقل من نحكم؟ وإلى عقل من نحتكم؟ وما الذي جعل عقلك أفضل من عقل هذا؟ ولماذا حكمك العقلي أفضل من حكم الآخر؟
- ولأن الدين يقوم على التسليم للنص من الكتاب والسنة بفهم السلف، فَعَنْ عَلِيٍّ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ -: «لَوْ كَانَ الدِّينُ بِالرَّأْيِ لَكَانَ أَسْفَلُ الْخُفِّ أَوْلَى بِالْمَسْحِ مِنْ أَعْلَاهُ.
وَعَنْ سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ -: أَيُّهَا النَّاسُ اتَّهِمُوا رَأْيَكُمْ عَلَى دِينِكُمْ.

والإحالة إلى العقل تتكرر من بعض الناس، إلى درجة توهم أن من يتكلم عنهم لا عقل عندهم، وكل ذنبهم عنده أنهم التزموا بالنصوص الشرعية على ضوء فهم السلف الصالح، فهذا تحجر، وهم أصحاب عقول متحجرة ... زعم!